الكل رهيب يعني مه

أين تقع دولة الرأس الأخضر

2015-9-10

هي دولة جزريّة تتكون من عشر جزر بركانيّة، توجد في وسط المُحيط الأطلسيّ، وتقع على بعد خمسمئة وسبعين كيلومتراً قبالة سواحل غرب إفريقيا بالقرب من دول السنغال، وموريتانيا، وغامبيا وتنحصر على خطّ الاستواء بين خطَي عرض 14° و18° باتّجاه الشّمال، وبين خطَي طول 22° و26° باتّجاه الغرب، وتصل المساحة الإجماليّة للبلاد إلى أربعة آلاف وثلاثة وثلاثين كيلومتراً مربّعاً، ويعيش عليها ما يزيد عن خمسمئة وخمسة وعشرين ألف نسمة.

كان أوّل من قطن البلاد هم الأوروبيّون؛ حيث يعود الفضل في اكتشاف الرأس الأخضر إلى الملّاحين البرتغاليّين، في عام ألف وأربعمئة وستة وخمسين وهم: ديوغو غوميز، وديوغو دياس، وديوغو أفونسو، بقيادة أنطونيو دي نولي، الذي عُيّن بعد ذلك حاكماً على الرأس الأخضر من قبل الملك البرتغاليّ أفونسو، وبعد مرور ستّ سنوات من الاكتشاف وصل المستوطنون البرتغاليّون إلى البلاد، وأقاموا في جزيرة سانتياغو، وأقاموا في منطقة تُعرف بريبيرا غراندي المعروفة حاليّاً بسيداد فيلها؛ وذلك لتجنّب الخلط بين اسم هذه البلدة وبلدة أخرى، تحمل الاسم نفسه في جزيرة انتاغو.

ازدهرت التّجارة في البلاد خلال القرن السادس عشر، ونتج عن ذلك هجوم من قبل القراصنة الإنجليزيّين في المستوطنات البرتغاليّة، بقيادة القرصان فرانسيس دريك، وذلك بموجب قرار صدر عن وليّ العهد الإنجليزيّ، ونظراً لأهميّة البلاد في ذلك الوقت بدأ الفرنسيّون بالهجوم للاستيطان فيها خلال عام ألف وسبعمئة واثني عشر.

بدأ عصر الخمول التجاريّ في البلاد خلال القرن التاسع عشر مما أدّى إلى أزمة اقتصاديّة في البلاد، وعلى الرّغم من ذلك بدأ عصر جديد من التطوّر، وذلك من خلال الملاحة، ممّا جعلها في ذلك الوقت واحدةً من المواقع الاستراتيجيّة بين أوروبا وإفريقيا، وعثر المستوطنون على العديد من الموارد الطبيعيّة، وساهم هذا الأمر في تزايد السّخط من قبل القوى الاستعماريّة، ونتيجة لذلك حوّل البرتغاليّون البلاد من مستعمرة إلى إقليم ما وراء البحار.

بدأ الوعي الإفريقيّ من قبل المستوطنين في عام ألف وتسعمئة وستة وخمسين، من خلال تأسيس الحزب الإفريقيّ السريّ، من أجل استقلال الرأس الأخضر، وغينيا باعتبارهما مستعمارتٍ برتغاليّة، وأعلن الحزب ثورةً في شهر أبريل من عام ألف وتسعمئة وأربعة وسبعين، إلّا أنّ هذه الثورة لم تكن نشطةً إلّا في شهر ديسمبر من العام نفسه، ونتيجة لذلك وقّع الحزب اتّفاقاً مع البرتغاليين ينص على استقلال الرأس الأخضر، في اليوم الخامس من يوليو لعام ألف وتسعمئة وخمسة وسبعين، ومن الامتيازات التي مُنحت للبلاد في ذلك الوقت أنّ الرأس الأخضر هو البلد الوحيد من بلاد جنوب إفريقيا الذي يمكن لسكانه السفر إلى القارة الأوروبيّة، والولايات المتّحدة الأمريكيّة.

المزيد من الأخبار

لا يمتلك معظم مستخدمي الانترنت أي فكرة عن مدى خطورة سلوكهم على الانترنت، وبغض النظر عن عدد المرات التي تحذرهم بها، فستجد أحدهم لا يتوان لحظة عن تنزيل أحد البرمجيات الخبيثة الجديدة، فقط لأنه لم يقاوم ...

إذا كنت من محبي ممارسة اليوجا فلا بد أنك قد لاحظت بعض الفوائد الصحية لها، مثل: قلة الإصابة بالبرد، النوم بشكل أفضل، أو حتى الشعور بالراحة والاسترخاء. إليكم المزيد من هذه الفوائد. 1. هل تعلم أن اليوج...

لقد وجدت القنابل لفترة أطول مما تعتقد، قبل أن يدرك الناس أن بإمكانهم استخدام البارود لتفجير الأشياء. القنابل الحديثة بالطبع أكبر كثيرا من أي شئ كان يمكن لأسلافنا صناعته، ولكنك على الأرجح لا تدرك أن ق...

تتوسع التطبيقات القائمة على تقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد 3d بتسارع شديد، خاصة في المجال الطبي. من المتوقع أن تشعل هذه التطبيقات ثورة في عالم الطب. قد تبدو لك بعض من هذه التطبيقات المذهلة كأجزاء من رو...

تحتل السيدة الأولى للولايات المتحدة مكانة كبيرة في البلاد، فعلى الرغم من عدم بروز دورها بوضوح بالنسبة إلى المهام الرئاسية للحاكم، فإن زوجة الرئيس عادة ما تتلقى العديد من المهام والمسؤوليات بدورها. لم...

يعتبر السجن هو المكان الذي يتم فيه عزل الناس وحرمانهم من كثير من الحريات الشخصية, فإذا ارتكب الشخص جريمة أو كان مذنبا بأي شكل يتم الزج به في السجن إذا كانت الدولة تفرض ذلك. يشار إلى السجن بعدة مصطلح...

تعتبر ايكيا من أشهر متاجر الأثاث المجزء في العالم. بدأت الشركة في عام 1943 بواسطة فتى سويدي يبلغ من العمر سبعة عشر عام. نمت الشركة بشكل مدهش حيث وصلت إيرادتها لثلاثين بليون دولار بحلول عام 2014 يصل ع...

نمر جميعنا بفترة نشعر فيها بالإحباط وعدم الراحة, أو أنك فقط مللت من كل شيء .. تلك الفترة التي ننشغل فيها عن الاهتمام بأنفسنا وتصيبنا فترة اكتئاب صغيرة كي تنبهنا بأننا بحاجة إلى تغيير شيء ما ولكننا لا...

شاهد المزيد من الأخبار

أخبار ذات صلة