الكل رهيب يعني مه

أغرب قصص الحقد والكراهية في التاريخ

2017-1-10

من يقرأ التاريخ يجده ممتلئا بقصص الضغائن والعداوات القوية حيث أن كثير من الآثار التي نشاهدها اليوم نصبت إما نكاية في أشخاص أحياء أو أموات، أو لقمع أشباح (كما كانوا يعتقدون) لتؤكد هذه الآثار على حقيقة أنه حتى الموت لا يمكنه تهدئة شخص ما أراد الانتقام!

مقبرة الأختان التوأم
منذ حوالي 1250 عام في بلدة "نانجينج" بالصين كان هناك بائع ملح لديه ابنتان "توأم" في سن المراهقة، وتحت إلحاح الاحتياج أقدم هذا الرجل على بيع ابنتيه للزواج من رجلان طاعنان في السن، دخل الرجلان في تجارة أدت إلى خسارة لجميع أموالهما وأصبحا شديدي الفقر! مما جعل الفتاتين يقدمان على الانتحار فرارا من الفقر الذي واجههما مجددا وعقابا لوالدهما على هذه الفعلة.
اعتقد الناس أن جثث هاتين الفتاتين قد يعودان للانتقام من أهل المدينة بأكملها جراء ما حدث لهما، فقاما بدفن التوأم في منطقة أراضي خصبة وبناء ضريح كبير لهما، وفي الآونة الأخيرة حاول رجلا يبلغ من العمر 62 عاما حفر جزء من هذه الأرض أملا لاستغلالها في الزراعة، وأثناء قيامه بهذه العملية سقط مغشيا عليه وتعرض لأزمة صحية هائلة كادت أن تودي بحياته، فأدرك أهل البلدة انه لا سبيل لاستعادة هذا الرجل سوى بإصلاح الأضرار التي أفسدها بأرض التوأم!
والغريب أن الرجل بالفعل استعاد صحته مما جعل أهل القرية يؤمنون أكثر بلعنة التوأم!

جسر الضريح
الملك الكوري العظيم "يي سونغ جاى" كان يمتلك 2 من الملكات الأولى منحته 5 من الأبناء، أما الملكة الثانية "Sindeok" وهي بطلة هذه القصة منحته من الأبناء اثنين والتي استخدمت أيضا نفوذها لتجعل أبناءها أولا في ترتيب العرش وقد كان.
أصاب المرض الملكة Sindeok"" وسريعا توفت وقام الملك "جاي" بتشييد قبر عظيم على شرف الملكة المتوفاة، أثناء انشغال الملك بمراسم الحداد وبناء تلك المقبرة كان أبناء الملكة يشعرون بتهديد عرشهم بعد غياب حماية والدتهم، مما دفعهم للتآمر على قتل أشقائهم أبناء الملكة الأولى ولكنهم كانوا أسبق في توجيه الضربات حيث أسفرت هذه المؤامرة عن مقتل أبناء الملكة "Sindeok" نفسهم!
شعر الملك بخزي وعار شديدين وعدم قدرة على مواصلة إدارة مقاليد الحكم في البلاد فقام بالتخلي عن العرش لابنه الكبير من الملكة الأولى، والذي بدوره كان لا يزال متأثرا بالمؤامره التي حدثت ضده، فما كان منه إلا أن يقوم بتفكيك وتكسير قبر الملكة "Sindeok" وبناء جسر يدعى "جسر المقبرة" انتقاما منها، حيث ظل العامة إلى يومنا هذا يطأون هذا الجسر بأقدامهم!

ضريح "Sebe Yanbe" بني بعد مقتله!
يعتقد اليابانيون أن الشخص الذي توفى بدافع الطغينة والحقد سوف يعود يوما ما للانتقام! والطريقة الوحيدة لتجنب هذا هو بناء ضريح عظيم لهذا الشخص في محاولة لإرضاؤه.
في عام 1620 اغتيل Sebe Yanbe"" كبير مستشاري عشيرة " Uwajima" على يد مجموعة من المتآمرين، بعد فترة ليست بكبيرة بدأ هولاء المتآمرين يتوفون واحدا تلو الآخر بطرق غامضة، أحدهم يضربه البرق وآخرا يموت في حادثة بحرية غامضة وهكذا.
بعد ذلك في عام 1653 قام القروين المزعورين ببناء مزار لعبادة " Yanbe" والتخفيف من حدة غضبه، ولا يزال هذا الضريح قائما في "" Shikoku حتى يومنا هذا.

القاعة التذكراية لمذبحة " Nanjing"
عندما قامت اليابان بغزو مدينة "نانجينغ" الصينية في عام 1937 أثناء الحرب العالمية الثانية، ارتكبت واحدة من أبرز الفظائع الإجرامية في التاريخ الحديث حيث كانت جثث الأطفال والنساء وحتى الراهبات ملقاة في الشوارع، ونحو أكثر من 20000 حالة اغتصاب وأكثر من 30000 حالة قتل تم رصدها خلال الشهر الأول بعد الاحتلال مباشرة.
ناهيك عن شهادة بعض الناس التي كانت تقول أن اليابانيون تفننوا في ابتكار طرق جديدة لتعذيب أهل المدينة كتعليقهم من ألسنتهم، اغتصاب النساء الحوامل والتخلص من أجنتهم بجوار تقطيع أعضائهم التناسلية!
وفي محاولة من أهالي " Nanjing" تخليد ذكرى هذه الفظائع، قاموا في عام 1985 ببناء قاعة تذكارية لآثار أشخاص مكلومين وأشخاص آخرين تم تعذيبهم خلال هذه الوقائع، وتم توسيع هذه القاعة بعد 10 أعوام من ذلك التاريخ تحديدا في 1995 لتظل شاهدة على جرائم اليابانيون قبلوا أم لم يقبلوا!

فتاة صغيرة تحدق بمبنى القنصلية اليابانية في كوريا الجنوبية
عكفت اليابان خلال الحرب العالمية الثانية على تأسيس ما يسمى باسم "محطات المتعة" من أجل أن يتمكن جنودهم من الاسترخاء بين أيد فتيات المتعة، لم تكن هذه البيوت ممتلئة فقط بنساء الدعارة ولكنها أيضا كانت ممتلئة بالعديد من النساء اللاتي تم جلبهن من المستعمرات اليابانية كالصين وكوريا، وكانت هولاء النساء يتركن بعد ذلك أما مرضى بدون علاج أو أموات.
ينكر العديد من اليابانيون اليوم ينكرون صحة هذه الجرائم برغم وجود العديد من الشهود عليها، يدعون في بعض الأوقات أن هؤلاء النساء قاموا بتقديم أنفسهن تطوعا وليس إجبارا، اشعلت هذه التصريحات غضب العديد من الأشخاص في كوريا والصين، فقامت كوريا ببناء تمثال لفتاة أمام القنصلية اليابانية يرتسم على وجهها ملامح القهر وفي عينيها تمتلئ الدموع.
يقلق هذا التمثال السلطات اليابانية كثيرا مما جعل المسؤولين اليابانين يطالبون بإزالة هذا التمثال كجزءٍ من حلول التسوية بينها وبين حكومة كوريا الجنوبية.

المزيد من الأخبار

  من المعروف بأن هناك 358 مليون شخص في جنوب الصحراء الكبرى الإفريقية ليس لديهم أي مصدر نظيف موثوق لمياه الشرب و قد توصل العلماء اليوم إلى كتاب يمكن استعمال أوراقه لتنقية المياه الملوثة. &nbs...

  - ولدت الإعلامية الأمريكية الشهيرة أوبرا وينفري في 29-1-1954 لوالدين غير متزوجين و قد عانت الفقر الكبير في صغرها لدرجة أن زملائها في الدراسة كانوا يسخرون منها.   - بدأت العمل في عم...

  لا تتعجب إن علمت بأنه أكثر من نصف الأطفال يبدأون باستعمال وسائل التواصل الاجتماعي قبل بلوغهم العاشرة من عمرهم و أن الفيس بوك هو أكثر تطبيق يقومون باستعماله.   52% من الأطفال ما بين 8...

تسببت مذيعة أمريكية في لوس أنجلوس ببكاء طفل صغير عندما سألته بإن كان سيفتقد والدته بأول يوم في حياته المدرسية.   حيث كانت هذه المذيعة تقوم بمقابلة الأطفال و أولياء أمورهم لتلتقي بآندرو ماسيا...

  مدينة كوشين الهندية هي الآن موطن لأول مطار دولي يعمل بالكامل على الطاقة الشمسية. حيث أعلن مسؤولون محليون في ولاية كيرالا الهندية يوم الثلاثاء افتتاح محطة ضخمة للطاقة الشمسية لمطار كوشين الد...

  تخسر كبرى شركات صناعة الهواتف الذكية في العالم بريقها هذا العام بسبب توجهها الكبيرلتقليص عدد الوظائف في عدد من وحداتها. حيث شهد الأسبوع الماضي أكبر نسبة لتقليص الوظائف عندما صدرت تقارير كل...

فندق ياباني اسمه Henn-na Hotel و الذي يعني "فندق غريب" في العربية هو فندق جديد ذو أسعار منخفضة في جنوب اليابان يتحدى كل وسائل الضيافة و الراحة في العالم.   تتم إدارة معظم هذا الفندق عن طريق ...

لا شيء أجمل من بشرة صافية ناعمة جذّابة؛ فالعناية بالبشرة شغل المرأة الشاغل، فهي تسعى دائماً لتكون هي الأجمل، والأكثر جاذبية، ولكن أحياناً وفي فترة الشباب، قد تظهر بعض المشاكل في بشرتها، ممّا يُسبّب ل...

شاهد المزيد من الأخبار

أخبار ذات صلة