الكل رهيب يعني مه

10 أسئلة عليك أن تجيبها إن أردت أن تكون سعيدا

2016-12-8

لعلك سمعت العبارة القائلة بأن: السعادة تبدأ من الداخل. لن نصل إلى أي شيء إن استمررنا في السعي نحو السعادة عن طريق العالم الخارجي والظروف المحيطة. سعادتك تبدأ منك أنت، وبك أنت فقط. لا أحد أو شيء آخر سيجعلك سعيدا وراضيا. إليك عشر أسئلة عليك أن تطرحها على ذاتك كل صباح، على أمل أن تمنحك الإجابات بعضا من معرفة النفس وفهم للروح، وهو أمر قد يؤدي بدوره إلى جلب السعادة إليك.

1- كيف يمكنني أن أعيش حياة موائمة لمعتقداتي وقيمي اليوم؟
إن تمكنت من العيش في موائمة مع قيمك العميقة والمعتقدات الخاصة بك، فهذا سيجعلك سعيدا في نهاية المطاف. عادة ما يكون البشر في غاية السعادة، حين يعيشون حياتهم بالطريقة التي تصوروها، تخيل ما يجب أن تكون عليه حياتك، إذا كنت ستعيش في توافق مع القيم والمعتقدات الخاصة بك. هل ستصبح شخصا أكثر سعادة؟ كل ما عليك فعله هو أن تتخذ القرارات المتوافقة مع ما تؤمن به، وأن تهب كل يوم من حياتك لأجل إحياء قيمك الخاصة.

2-ماذا يمكنني أن أفعل اليوم لتلبية احتياجاتي الإنسانية؟
هناك ست احتياجات أساسية للإنسان الحالي. تتكون هذه الاحتياجات البشرية من: الإيمان، التنوع، التفرد، والاتصال، الحب، النمو، والمشاركة. حاول أن تتوقف لحظة كل صباح وتتعرف على الاحتياجات الإنسانية الخاصة بك. تتمثل هذه الاحتياجات في الأمور التي تهمك أكثر من سواها. إن معرفة وتحديد الأمور الأهم لديك سيكون لديها أثر واضح على مدى سعادتك بالتأكيد.

3-لماذا أذهب إلى العمل كل يوم؟
هل تعرف لماذا تذهب إلى العمل كل يوم؟ لا ينبغي عليك أن تستسلم للروتين؟ من أجل أن تكون سعيدا، عليك أن تعرف لماذا تفعل ما تقوم به، ما هو السبب الذي يجعلك تستيقظ كل الصباح؟ بدون إجابة هذا السؤال، سيكون من السهل أن تتعثر في روتين ممل ورتيب، اسع للوصول إلى أعماق نفسك، واعرف لم على وجه التحديد تعاني كل صباح للذهاب إلى العمل؟

4- هل تختبر سعادة داخلية؟
يقع الكثير منا في فخ محاولة العثور على السعادة في العالم الخارجي، سواء كان ذلك متمثلا في الممتلكات المادية أو في أشخاص آخرين، لذا يجب علينا أن نأخذ من وقتنا قليلا لنسأل أنفسنا هذا السؤال، من أين تأتي السعادة في حياتك؟ من المهم أن تختبر السعادة من داخلك، حينها سوف تظل راسخة أمام التوتر والإحباط، وسيكون لها أساس متين في داخلك. بغض النظر عما ستواجهه في الحياة، أنت تعرف أنك ستكون بخير.

5-كيف يمكن أن أحب شريكي أكثر اليوم؟
أنا وزوجي نستيقظ في كل صباح، لنسأل أنفسنا هذا السؤال. حيث أنه من السهل للأزواج أن يتعثروا في فخ الروتين، وينسون فعل الأشياء الصغيرة التي تعبر عن الحب لشريكهم. اسأل نفسك هذا السؤال كل صباح، واقتطع وقتا للتعبير عن الحب لشريك حياتك. هذا سوف يساعد بالتأكيد في إحياء العلاقة الخاصة بك.

6-ما هو الإرث الذي سأتركه للعالم؟
جرب أن تتوقف لحظة وتتأمل هذا السؤال، إنه لمن المهم بالنسبة إليك أن تفكر على المدى الطويل، ماذا تريد أن يتذكره العالم عنك؟ عندما تكون على معرفة بالإرث الخاص بك، فأنت ستعمل من أجله بقوة أكبر، وحينها ستكون أكثر قابلية للشعور بالسعادة والرضا.



7-هل أحيط نفسي بأشخاص إيجابيين؟
عندما يتعلق الأمر بسعادتك، فإن الناس الذين تحيط نفسك بهم يؤثرون عليك. من هم الناس الذين تتسكع معهم؟ إذا كنت تحيط نفسك بأناس سلبيين، ستلاحقك الأفكار السلبية. أما إن كنت تحيط نفسك بأشخاص إيجابيين، فطاقتهم الإيجابية هي التي ستلاحقك. إن كنت تريد أن تكون سعيدا، اختر أصدقائك بحكمة.

8-أين أنا الآن مقارنة بحيث أريد أن أكون؟
من المهم دوما أن تعرف المكان الذي تتواجد فيه حاليا، وأين تريد أن تكون في الحياة، أن تسعى بوعي وإدراك كاملين نحو أهدافك. أن تفهم أن المكان الذي تتواجد به الآن ليس سوى وجهة مؤقتة، أين أنت الآن مقارنة بحيث تريد أن تكون؟ هل تعرف في أي اتجاه تسير؟ إذا كنت لا تعرف، فابحث عن التغييرات التي تحتاج إلى إجرائها من أجل أن تصل إلى حيث تريد أن تكون.

9- ما الذي يجعلني سعيدا؟
قد يبدو هذا السؤال بسيطا جدا لكنه يستحق الحديث عنه. أن تتوقف لبرهة للتفكير في ما يجعلك سعيدا حقا. أنا لا أتحدث عن الممتلكات المادية أو أشياء سطحية، مثل التسوق أو شراء أحدث الأجهزة. أنا أتحدث عن السعادة الداخلية. ما الذي يتحدث إلى روحك ويجعلها تغني؟ ركز على تغذية ذاتك الداخلية واعرف ما يبهجها.



10-كيف أحدث فرقا في هذا العالم؟
نريد جميعا أن نحدث فرقا في هذا العالم. سواء كان ذلك كبيرا أو صغيرا. تدور الحياة حول مساعدة الآخرين ليعيشوا حياة أفضل. خذ وقتا لمعرفة كيف تريد أن تحدث فرقا في هذا العالم. يمكن أن يكون فرقا صغيرا كعدم رمي النفايات في الشارع أو كبيرا مثل أن تصبح رئيسا للولايات المتحدة. لديك خيار إما أن تكون من الذين يعيشون حياة سعيدة بحماس، أو أن تبقى عالقا حيث أنت. أنت صاحب القرار الوحيد.

المزيد من الأخبار

1 تتوقفين أمام المتاجر لترين ما يعجبك من الملابس المعروضة حتى إن كان قرارك مسبقاً بأنك لا تريدين شراء أي شيء.   2 تتفحصين السعر المكتوب على ما أعجبك لتذكري نفسك بأنك لن تشتري شيئاً.  ...

الكثير منا يعاني من ظهور الحبوب في وجهه ومن آثارها بعد ذلك وخصوصا في فترة المراهقة وذلك لتغير الهرمونات في الجسم ويصبح الوجه دهني أكثر فيكون مهيئ لظهور الحبوب فيه وخصوصا ما يعرف بحب الشباب ، وما يترك...

حب الشباب يعاني الكثير من الأشخاص من آثار حبّ الشباب على الوجه ؛ حيث يشتكي البعض خاصّةً خلال فترة المراهقة من ظهور الحبوب على الوجه ممّا يسبّب لهم الإحراج والانزعاج وذلك لأنّ منظر الحبوب على الوجه غي...

    1- تقولين للجميع " حبيبي, عزيزي..."   2- لا تقتنعين أبداً بلغة المراهقين و اسلوب حياتهم.   3- لا تستطعين التعامل كما ينبغي مع التكنولوجيا.   4- تستمتعين بال...

1- إن كنت تبحث عن إضافة تعطي جمالاً لمنزلك فالنباتات أفضل اختيار.   2- فإنها تضفي جواً من الراحة تستطيع فيه ممارسة الأنشطة الرياضية العقلية التي ترغب بها.   3- ستبدو جميلة جداً. ...

كثيراً ما نتعرّض للإصابة بالعديد من المشاكل الجلدية التي تسبب لنا الإحراج وعدم الرغبة في مواجهة الآخرين كي لا يرونها بسبب شكلها ومنظهرها المنفّر، فالإنسان بطبعه يحب دائماً أن يظهر في أجمل صورة ، والم...

1- عندما تجد نفسك تحدق لفترة طويلة بالنافذة بدلاً من عملك...   2- عندما يكون أحدهم يتحدث معك ليسألك إنت كنت ما زلت تسمعه لكنك في الحقيقة تفكر في شيء آخر...   3- عندما تذهب للبحث عن ...

1- تقضي حياتك بتنظيف الكراسي و الطاولات.   2- و أيضاً بتنظيف العلب و الأواني الفارغة حتى لا يتراكم الغبار عليها.   3- لا تفهم كيف يقوم أحدهم بإرجاع علبة فارغة إلى الثلاجة مرة أخرى. ...

شاهد المزيد من الأخبار

أخبار ذات صلة