الكل رهيب يعني مه

أين تقع دولة الرأس الأخضر

2015-9-10

هي دولة جزريّة تتكون من عشر جزر بركانيّة، توجد في وسط المُحيط الأطلسيّ، وتقع على بعد خمسمئة وسبعين كيلومتراً قبالة سواحل غرب إفريقيا بالقرب من دول السنغال، وموريتانيا، وغامبيا وتنحصر على خطّ الاستواء بين خطَي عرض 14° و18° باتّجاه الشّمال، وبين خطَي طول 22° و26° باتّجاه الغرب، وتصل المساحة الإجماليّة للبلاد إلى أربعة آلاف وثلاثة وثلاثين كيلومتراً مربّعاً، ويعيش عليها ما يزيد عن خمسمئة وخمسة وعشرين ألف نسمة.

كان أوّل من قطن البلاد هم الأوروبيّون؛ حيث يعود الفضل في اكتشاف الرأس الأخضر إلى الملّاحين البرتغاليّين، في عام ألف وأربعمئة وستة وخمسين وهم: ديوغو غوميز، وديوغو دياس، وديوغو أفونسو، بقيادة أنطونيو دي نولي، الذي عُيّن بعد ذلك حاكماً على الرأس الأخضر من قبل الملك البرتغاليّ أفونسو، وبعد مرور ستّ سنوات من الاكتشاف وصل المستوطنون البرتغاليّون إلى البلاد، وأقاموا في جزيرة سانتياغو، وأقاموا في منطقة تُعرف بريبيرا غراندي المعروفة حاليّاً بسيداد فيلها؛ وذلك لتجنّب الخلط بين اسم هذه البلدة وبلدة أخرى، تحمل الاسم نفسه في جزيرة انتاغو.

ازدهرت التّجارة في البلاد خلال القرن السادس عشر، ونتج عن ذلك هجوم من قبل القراصنة الإنجليزيّين في المستوطنات البرتغاليّة، بقيادة القرصان فرانسيس دريك، وذلك بموجب قرار صدر عن وليّ العهد الإنجليزيّ، ونظراً لأهميّة البلاد في ذلك الوقت بدأ الفرنسيّون بالهجوم للاستيطان فيها خلال عام ألف وسبعمئة واثني عشر.

بدأ عصر الخمول التجاريّ في البلاد خلال القرن التاسع عشر مما أدّى إلى أزمة اقتصاديّة في البلاد، وعلى الرّغم من ذلك بدأ عصر جديد من التطوّر، وذلك من خلال الملاحة، ممّا جعلها في ذلك الوقت واحدةً من المواقع الاستراتيجيّة بين أوروبا وإفريقيا، وعثر المستوطنون على العديد من الموارد الطبيعيّة، وساهم هذا الأمر في تزايد السّخط من قبل القوى الاستعماريّة، ونتيجة لذلك حوّل البرتغاليّون البلاد من مستعمرة إلى إقليم ما وراء البحار.

بدأ الوعي الإفريقيّ من قبل المستوطنين في عام ألف وتسعمئة وستة وخمسين، من خلال تأسيس الحزب الإفريقيّ السريّ، من أجل استقلال الرأس الأخضر، وغينيا باعتبارهما مستعمارتٍ برتغاليّة، وأعلن الحزب ثورةً في شهر أبريل من عام ألف وتسعمئة وأربعة وسبعين، إلّا أنّ هذه الثورة لم تكن نشطةً إلّا في شهر ديسمبر من العام نفسه، ونتيجة لذلك وقّع الحزب اتّفاقاً مع البرتغاليين ينص على استقلال الرأس الأخضر، في اليوم الخامس من يوليو لعام ألف وتسعمئة وخمسة وسبعين، ومن الامتيازات التي مُنحت للبلاد في ذلك الوقت أنّ الرأس الأخضر هو البلد الوحيد من بلاد جنوب إفريقيا الذي يمكن لسكانه السفر إلى القارة الأوروبيّة، والولايات المتّحدة الأمريكيّة.

المزيد من الأخبار

لاشك أن الشهرة شىء زائل، حيث انطفأت نجومية بعض المشاهير الذين كانوا في يوما ما أحد الأشخاص الذي نهوى السماع عنهم أو مشاهدتهم بشاشات التلفاز، وآخرين تنتهي حياتهم وهم في أوج حياتهم المهنية، فانتهت حياة...

ظهرت في الآونة الأخيرة قوائم تتحدث عن بعض المناظر الطبيعية الأكثر جمالا في العالم، لكن هذه القائمة ليس لها أن تفعل ذلك، نحن في طريقنا لاستكشاف أماكن طبيعية تنتمي أكثر إلى كابوس من أي مكان من واقع الح...

وجد الفن منذ فجر التاريخ ليعبر عن حضارة الإنسان، تطورت الفنون على مر التاريخ واختلفت لتوضح مراحل حضارة البشر المختلفة ومع مرور الزمن ظهرت أنواع عديدة للفنون منها المألوف ومنها الغريب والشاذ. يضم الفن...

يعد الذهب رمزا للثروة والجمال، وتصنع منه المجوهرات التي تعطى كهدايا، أو تستخدم للزينة. من الممكن استخدام الذهب في أشياء أخرى مجنونة إلى حد ما، ونستعرضها في هذا التقرير.1- تابوت من الذهبيتم صناعته من ...

تقع إمارة دبي في الإمارات العربية المتحدة، وقد تحولت من منطقة صحراوية إلى مدينة حديثة تضم العديد من مراكز التسوق، وناطحات السحاب. نستعرض في هذا المقال بعض عناصر الجذب السياحي في إمارة دبي.1- برج خليف...

كل منا يتمنى أن يمتلك قوة خارقة ما للتفوق على زملائه أو للتغلب على أعدائه كل منا في مرحلة ما بحياته يتمنى أن يمتلك قوة خارقة ليصبح مثلا كسوبر مان يستطيع الطيران أو أكوامان يستطيع العيش تحت الماء أورب...

إذا كنت ترغب في قضاء بعض الأسابيع للاسترخاء في مكان ما، بعيدا عن ضغط العمل والمسؤوليات الاجتماعية، فربما عليك أن تتجنب اختيار هولندا كوجهتك القادمة. إذا أردنا أن نضع تعريفا للوجهة المثالية في العطلة،...

أتاني شاب ذات مرة ليخبرني أنه وقع بالحب، وحين سألته عن التفاصيل أخبرني أنه أحب فتاة قابلته بالأمس لأول مرة! بالطبع من الواضح أن ما تحدث عنه الصغير ليس حبا، مهما كان ما شعر به، فالحب ليس مجرد شعور بل ...

شاهد المزيد من الأخبار

أخبار ذات صلة