الكل رهيب يعني مه

أين تقع دولة الرأس الأخضر

2015-9-10

هي دولة جزريّة تتكون من عشر جزر بركانيّة، توجد في وسط المُحيط الأطلسيّ، وتقع على بعد خمسمئة وسبعين كيلومتراً قبالة سواحل غرب إفريقيا بالقرب من دول السنغال، وموريتانيا، وغامبيا وتنحصر على خطّ الاستواء بين خطَي عرض 14° و18° باتّجاه الشّمال، وبين خطَي طول 22° و26° باتّجاه الغرب، وتصل المساحة الإجماليّة للبلاد إلى أربعة آلاف وثلاثة وثلاثين كيلومتراً مربّعاً، ويعيش عليها ما يزيد عن خمسمئة وخمسة وعشرين ألف نسمة.

كان أوّل من قطن البلاد هم الأوروبيّون؛ حيث يعود الفضل في اكتشاف الرأس الأخضر إلى الملّاحين البرتغاليّين، في عام ألف وأربعمئة وستة وخمسين وهم: ديوغو غوميز، وديوغو دياس، وديوغو أفونسو، بقيادة أنطونيو دي نولي، الذي عُيّن بعد ذلك حاكماً على الرأس الأخضر من قبل الملك البرتغاليّ أفونسو، وبعد مرور ستّ سنوات من الاكتشاف وصل المستوطنون البرتغاليّون إلى البلاد، وأقاموا في جزيرة سانتياغو، وأقاموا في منطقة تُعرف بريبيرا غراندي المعروفة حاليّاً بسيداد فيلها؛ وذلك لتجنّب الخلط بين اسم هذه البلدة وبلدة أخرى، تحمل الاسم نفسه في جزيرة انتاغو.

ازدهرت التّجارة في البلاد خلال القرن السادس عشر، ونتج عن ذلك هجوم من قبل القراصنة الإنجليزيّين في المستوطنات البرتغاليّة، بقيادة القرصان فرانسيس دريك، وذلك بموجب قرار صدر عن وليّ العهد الإنجليزيّ، ونظراً لأهميّة البلاد في ذلك الوقت بدأ الفرنسيّون بالهجوم للاستيطان فيها خلال عام ألف وسبعمئة واثني عشر.

بدأ عصر الخمول التجاريّ في البلاد خلال القرن التاسع عشر مما أدّى إلى أزمة اقتصاديّة في البلاد، وعلى الرّغم من ذلك بدأ عصر جديد من التطوّر، وذلك من خلال الملاحة، ممّا جعلها في ذلك الوقت واحدةً من المواقع الاستراتيجيّة بين أوروبا وإفريقيا، وعثر المستوطنون على العديد من الموارد الطبيعيّة، وساهم هذا الأمر في تزايد السّخط من قبل القوى الاستعماريّة، ونتيجة لذلك حوّل البرتغاليّون البلاد من مستعمرة إلى إقليم ما وراء البحار.

بدأ الوعي الإفريقيّ من قبل المستوطنين في عام ألف وتسعمئة وستة وخمسين، من خلال تأسيس الحزب الإفريقيّ السريّ، من أجل استقلال الرأس الأخضر، وغينيا باعتبارهما مستعمارتٍ برتغاليّة، وأعلن الحزب ثورةً في شهر أبريل من عام ألف وتسعمئة وأربعة وسبعين، إلّا أنّ هذه الثورة لم تكن نشطةً إلّا في شهر ديسمبر من العام نفسه، ونتيجة لذلك وقّع الحزب اتّفاقاً مع البرتغاليين ينص على استقلال الرأس الأخضر، في اليوم الخامس من يوليو لعام ألف وتسعمئة وخمسة وسبعين، ومن الامتيازات التي مُنحت للبلاد في ذلك الوقت أنّ الرأس الأخضر هو البلد الوحيد من بلاد جنوب إفريقيا الذي يمكن لسكانه السفر إلى القارة الأوروبيّة، والولايات المتّحدة الأمريكيّة.

المزيد من الأخبار

خبيرات الجمال، هن سيدات تعلمن فنون التجميل ورغبن في نقل هذه المعرفة لغيرهن، سواء باستخدام المدونات أو البرامج التلفزيونية أو عبر مواقع التواصل الاجتماعي، ويهتممن بتقدير الجمال الخارجي والداخلي، ويعرف...

يقول إحدى القتلة المتسلسلين تيد باندي 'أحيانا أشعر بأنني مصاص دماء' تيد يشبه البشر ويتحدث مثلهم، ولكن بداخله وحش متعطش للدماء لا يشبه البشر في شيء. القتلة المتسلسلين لا يتشابهون مع البشر حينما نتحدث ...

انتبه الكثير من البشر الآن إلى ضرورة مارسة الألعاب الرياضية ورغم انشغال الكثيرين فإنهم عادة ما يمارسونها داخل صالات الألعاب الرياضية، وللمبتدئين لابد لك ان تعي كل ما سنقوله لك خلال هذه النصائح القادم...

المساعد الافتراضي هو شخص حقيقي يدعمك أو يدعم عملك عن بُعد من خلال مكاتبهم المنزلية. يمكنهم توفير مجموعة من الخدمات الادارية والفنية والشخصية أو أية أعمال إبداعية مطلوبة.أفضل طريقة واضحة لإيجاد المساع...

أذهلت بعض اللوحات الكلاسيكية العالم من قبل بشان جمالها وروعتها أذهلتهم مرة أخرى عندما كشفت عن أسرارها، حيث تم اكتشاف لوحات مخفية خلفها منذ قرون، ولم نعرف عنها سوى بسبب التكنولوجيا الحديثة عند إعادة ف...

لا أحد يدخل في مجال المشاريع والعمل الخاص وهو يهدف للفشل، ولكن ذلك قد يحدث لسوء الحظ للكثير من المشاريع الجديدة، وفي بعض الأحيان تكتشف متأخرا أن مشروعك يتعرض لأزمة مالية كبيرة، وقد يكون ذلك بسبب قرار...

عندما تفكر في حياتك الماضية والمستقبلية ستشعر دوما أنك لازلت حبيسا في الخبرات التي اكتسبتها في الماضي، والأخطاء التي قمت بها خلال حياتك، الخوف والقلق سيقودان إمكانياتك وقدراتك، ويدمران ببطء سعادتك وص...

تعتبر منطقة رأس الخيمة من أكثر المناطق بمدينة "دبي" التي يأتي إليها سكان المدينة هربا من الازدحام, وتشتهر منطقة رأس الخيمة بجبال الحجر العظيمة. تلتف جبال الحجر إلى أسفل الشاطئ بشكل كبير, مما يتي...

شاهد المزيد من الأخبار

أخبار ذات صلة