الكل رهيب يعني مه

أين تقع دولة الرأس الأخضر

2015-9-10

هي دولة جزريّة تتكون من عشر جزر بركانيّة، توجد في وسط المُحيط الأطلسيّ، وتقع على بعد خمسمئة وسبعين كيلومتراً قبالة سواحل غرب إفريقيا بالقرب من دول السنغال، وموريتانيا، وغامبيا وتنحصر على خطّ الاستواء بين خطَي عرض 14° و18° باتّجاه الشّمال، وبين خطَي طول 22° و26° باتّجاه الغرب، وتصل المساحة الإجماليّة للبلاد إلى أربعة آلاف وثلاثة وثلاثين كيلومتراً مربّعاً، ويعيش عليها ما يزيد عن خمسمئة وخمسة وعشرين ألف نسمة.

كان أوّل من قطن البلاد هم الأوروبيّون؛ حيث يعود الفضل في اكتشاف الرأس الأخضر إلى الملّاحين البرتغاليّين، في عام ألف وأربعمئة وستة وخمسين وهم: ديوغو غوميز، وديوغو دياس، وديوغو أفونسو، بقيادة أنطونيو دي نولي، الذي عُيّن بعد ذلك حاكماً على الرأس الأخضر من قبل الملك البرتغاليّ أفونسو، وبعد مرور ستّ سنوات من الاكتشاف وصل المستوطنون البرتغاليّون إلى البلاد، وأقاموا في جزيرة سانتياغو، وأقاموا في منطقة تُعرف بريبيرا غراندي المعروفة حاليّاً بسيداد فيلها؛ وذلك لتجنّب الخلط بين اسم هذه البلدة وبلدة أخرى، تحمل الاسم نفسه في جزيرة انتاغو.

ازدهرت التّجارة في البلاد خلال القرن السادس عشر، ونتج عن ذلك هجوم من قبل القراصنة الإنجليزيّين في المستوطنات البرتغاليّة، بقيادة القرصان فرانسيس دريك، وذلك بموجب قرار صدر عن وليّ العهد الإنجليزيّ، ونظراً لأهميّة البلاد في ذلك الوقت بدأ الفرنسيّون بالهجوم للاستيطان فيها خلال عام ألف وسبعمئة واثني عشر.

بدأ عصر الخمول التجاريّ في البلاد خلال القرن التاسع عشر مما أدّى إلى أزمة اقتصاديّة في البلاد، وعلى الرّغم من ذلك بدأ عصر جديد من التطوّر، وذلك من خلال الملاحة، ممّا جعلها في ذلك الوقت واحدةً من المواقع الاستراتيجيّة بين أوروبا وإفريقيا، وعثر المستوطنون على العديد من الموارد الطبيعيّة، وساهم هذا الأمر في تزايد السّخط من قبل القوى الاستعماريّة، ونتيجة لذلك حوّل البرتغاليّون البلاد من مستعمرة إلى إقليم ما وراء البحار.

بدأ الوعي الإفريقيّ من قبل المستوطنين في عام ألف وتسعمئة وستة وخمسين، من خلال تأسيس الحزب الإفريقيّ السريّ، من أجل استقلال الرأس الأخضر، وغينيا باعتبارهما مستعمارتٍ برتغاليّة، وأعلن الحزب ثورةً في شهر أبريل من عام ألف وتسعمئة وأربعة وسبعين، إلّا أنّ هذه الثورة لم تكن نشطةً إلّا في شهر ديسمبر من العام نفسه، ونتيجة لذلك وقّع الحزب اتّفاقاً مع البرتغاليين ينص على استقلال الرأس الأخضر، في اليوم الخامس من يوليو لعام ألف وتسعمئة وخمسة وسبعين، ومن الامتيازات التي مُنحت للبلاد في ذلك الوقت أنّ الرأس الأخضر هو البلد الوحيد من بلاد جنوب إفريقيا الذي يمكن لسكانه السفر إلى القارة الأوروبيّة، والولايات المتّحدة الأمريكيّة.

المزيد من الأخبار

تختلف تقاليد الزواج اختلافا كبيرا بين الدول والأديان والثقافات، فعندما نفكر في حفل الزواج تتكون صورة معينة في أذهاننا، يرتدي العريس البدلة، وترتدي العروس الفستان الأبيض، ويحيط بهما الأصدقاء والعائلة،...

 تغيير بسيط في شكل جسمك يمكن أن يؤثر على مزاجك وأفكارك ومشاعرك، فأشياء مثل الأخبار الجيدة والسيئة يمكنها أن تغيرك تماما، التغييرات الداخلية سواء الفيزيائية أو الهرمونية تؤثر على الجسد والطاقة وت...

أصبح الحاسوب جزء من حياتنا اليومية حيث نستخدمه للعمل أو الترفيه، فيستخدم في الكتابة، إرسال الرسائل الإلكترونية، العمل على ورقات بحثية وإدارة الحسابات البنكية. كل هذا وأكثر، لكن إذا كنت تقوم بإنجاز أك...

خلق الله الكون بكل دقة وإتقان وجعل من في الأرض يتفكرون بهذا الخلق العظيم فهذا القمر عبارة عن جسم متزامن الدوران فهو يدور حول محوره مرة واحدة خلال نفس المدة التي يكمل فيها دورته حول الارض هو القمر الو...

أوضحت الاستفتاءات أن المرأة السويدية هي الأسعد والأكثر تأقلما على وجه الأرض، ولا نحتاج لإجراء استفتاء عن مقدار جمالها أيضا، وهناك الكثير من النجمات والمشهورات السويديات ذوات بشرة لا يمكن تخيل مقدار ج...

اللوحات والصور التي رسمها الفنانون عبر العصور كانت محل إلهام للعديدين سواء من مُحبي الفن أو الشعراء أو العامة، ولكن ماذا عن كتاب ومخرجي الأفلام؟ حتى هؤلاء كانت هذه اللوحات طاقة نور زادت من إبداعهم، و...

تعتبر مدينة الشارقة هي عاصمة الفنون في دولة الإمارات العربية المتحدة، والجهود المبذولة للحفاظ علي تاريخ المنطقة جعلها تحصل علي لقب عاصمة الثقافة العربية من قِبل منظمة اليونسكو عام 1998.دعونا نستعرض م...

تحتوي بعض الخضراوات على كميات كبيرة من العناصر الغذائية المتعددة التي لا تتوفر في غيرها من المصادر الغذائية الأخرى ولاسيما النباتات الورقية الخضراء التي ينصح الأطباء وأخصاء التغذية بالإكثار من تناوله...

شاهد المزيد من الأخبار

أخبار ذات صلة