الكل رهيب يعني مه

أين تقع دولة الرأس الأخضر

2015-9-10

هي دولة جزريّة تتكون من عشر جزر بركانيّة، توجد في وسط المُحيط الأطلسيّ، وتقع على بعد خمسمئة وسبعين كيلومتراً قبالة سواحل غرب إفريقيا بالقرب من دول السنغال، وموريتانيا، وغامبيا وتنحصر على خطّ الاستواء بين خطَي عرض 14° و18° باتّجاه الشّمال، وبين خطَي طول 22° و26° باتّجاه الغرب، وتصل المساحة الإجماليّة للبلاد إلى أربعة آلاف وثلاثة وثلاثين كيلومتراً مربّعاً، ويعيش عليها ما يزيد عن خمسمئة وخمسة وعشرين ألف نسمة.

كان أوّل من قطن البلاد هم الأوروبيّون؛ حيث يعود الفضل في اكتشاف الرأس الأخضر إلى الملّاحين البرتغاليّين، في عام ألف وأربعمئة وستة وخمسين وهم: ديوغو غوميز، وديوغو دياس، وديوغو أفونسو، بقيادة أنطونيو دي نولي، الذي عُيّن بعد ذلك حاكماً على الرأس الأخضر من قبل الملك البرتغاليّ أفونسو، وبعد مرور ستّ سنوات من الاكتشاف وصل المستوطنون البرتغاليّون إلى البلاد، وأقاموا في جزيرة سانتياغو، وأقاموا في منطقة تُعرف بريبيرا غراندي المعروفة حاليّاً بسيداد فيلها؛ وذلك لتجنّب الخلط بين اسم هذه البلدة وبلدة أخرى، تحمل الاسم نفسه في جزيرة انتاغو.

ازدهرت التّجارة في البلاد خلال القرن السادس عشر، ونتج عن ذلك هجوم من قبل القراصنة الإنجليزيّين في المستوطنات البرتغاليّة، بقيادة القرصان فرانسيس دريك، وذلك بموجب قرار صدر عن وليّ العهد الإنجليزيّ، ونظراً لأهميّة البلاد في ذلك الوقت بدأ الفرنسيّون بالهجوم للاستيطان فيها خلال عام ألف وسبعمئة واثني عشر.

بدأ عصر الخمول التجاريّ في البلاد خلال القرن التاسع عشر مما أدّى إلى أزمة اقتصاديّة في البلاد، وعلى الرّغم من ذلك بدأ عصر جديد من التطوّر، وذلك من خلال الملاحة، ممّا جعلها في ذلك الوقت واحدةً من المواقع الاستراتيجيّة بين أوروبا وإفريقيا، وعثر المستوطنون على العديد من الموارد الطبيعيّة، وساهم هذا الأمر في تزايد السّخط من قبل القوى الاستعماريّة، ونتيجة لذلك حوّل البرتغاليّون البلاد من مستعمرة إلى إقليم ما وراء البحار.

بدأ الوعي الإفريقيّ من قبل المستوطنين في عام ألف وتسعمئة وستة وخمسين، من خلال تأسيس الحزب الإفريقيّ السريّ، من أجل استقلال الرأس الأخضر، وغينيا باعتبارهما مستعمارتٍ برتغاليّة، وأعلن الحزب ثورةً في شهر أبريل من عام ألف وتسعمئة وأربعة وسبعين، إلّا أنّ هذه الثورة لم تكن نشطةً إلّا في شهر ديسمبر من العام نفسه، ونتيجة لذلك وقّع الحزب اتّفاقاً مع البرتغاليين ينص على استقلال الرأس الأخضر، في اليوم الخامس من يوليو لعام ألف وتسعمئة وخمسة وسبعين، ومن الامتيازات التي مُنحت للبلاد في ذلك الوقت أنّ الرأس الأخضر هو البلد الوحيد من بلاد جنوب إفريقيا الذي يمكن لسكانه السفر إلى القارة الأوروبيّة، والولايات المتّحدة الأمريكيّة.

المزيد من الأخبار

أقيم يوم السبت الماضي، حفل توزيع جوائز الأوسكار الشرفية في دورتها الثامنة التي يمنحها مجلس أمناء أكاديمية فنون وعلوم السينما الأميركية سنويا بقاعة راي دولبي بهوليوود، وحصل الممثل الصيني ونجم الفنون ا...

قرب نهاية عام 2016 تم عرض عدد كبير للغاية من الأفلام، البعض سيء والبعض جيد كالمعتاد، لكن دوما تظل الصدمة الحقيقية في الأفلام التي توقع منها الجمهور والنقاد الكثير، لتتحطم هذه التوقعات على صخرة سوء ال...

تتعامل يوميا مع كثير من الأشخاص بحسن نية وتظن أن الجميع يحب الخير لك, ثم تكتشف بأن هناك بعض من معارفك لا يشار إليهم إلا بكلمة "مزيفين", نعم .. فهم لا يريدونك أفضل منهم ويتحدثون عنك بسوء من وراء ظهرك ...

ما زاد عن الحد ينقلب إلى الضد، حكمة قديمة نتداولها دون أن نكون متيقنين من صحتها، ولكن في تقرير اليوم سنتأكد من كونها دقيقة للغاية، حيث سنتكلم عن أطعمة صحية، تصبح مضرة عند الإسراف في تناولها. 1. السب...

ارتبط رقم ستة وعشرين بكافة نواحي الحياة كالرياضة، الدين وغيرهم. كلما تعمقت في نواحي الحياة ستجد هذا الرقم مرتبط بشيء ما لذا يحظى بأهمية كبيرة دون باقي الأرقام. إذا كنت غير مهتم بالرياضيات ولا تحب الح...

فكر في أي وجهة حول العالم ترغب في السفر إليها, وإلى أي مدى تريد زيارة القارة الإفريقية وترى شيئا لا يصدق حقا؟ ثم توجه إلى جنوب إفريقيا حيث يمكنك مشاهدة الطبيعة والتاريخ والثقافة في مكان واحد. سوف نت...

ما يميز صراع العروش أو أغنية الثلج والنار –الإسم الحقيقي لسلسلة الكتب- بصرف النظر عن الخيال، هو ارتباط أحداثه بوقائع تاريخية، بالإضافة إلى وجود عنصر الخيال والذي غير في الحبكة العامة للقصة. يلج...

يعتبر السفر واحدا من أكثر الهوايات التي يمكن للفرد أن يفعلها في خلال حياته. العالم ملئ بالمناظر الطبيعية الخلابة التي علينا أن نفتح عيوننا ونخوض المغامرة في اكتشافه. إليك عشرة عجائب طبيعية تحتاج إلي ...

شاهد المزيد من الأخبار

أخبار ذات صلة