الكل رهيب يعني مه

أين تقع دولة الرأس الأخضر

2015-9-10

هي دولة جزريّة تتكون من عشر جزر بركانيّة، توجد في وسط المُحيط الأطلسيّ، وتقع على بعد خمسمئة وسبعين كيلومتراً قبالة سواحل غرب إفريقيا بالقرب من دول السنغال، وموريتانيا، وغامبيا وتنحصر على خطّ الاستواء بين خطَي عرض 14° و18° باتّجاه الشّمال، وبين خطَي طول 22° و26° باتّجاه الغرب، وتصل المساحة الإجماليّة للبلاد إلى أربعة آلاف وثلاثة وثلاثين كيلومتراً مربّعاً، ويعيش عليها ما يزيد عن خمسمئة وخمسة وعشرين ألف نسمة.

كان أوّل من قطن البلاد هم الأوروبيّون؛ حيث يعود الفضل في اكتشاف الرأس الأخضر إلى الملّاحين البرتغاليّين، في عام ألف وأربعمئة وستة وخمسين وهم: ديوغو غوميز، وديوغو دياس، وديوغو أفونسو، بقيادة أنطونيو دي نولي، الذي عُيّن بعد ذلك حاكماً على الرأس الأخضر من قبل الملك البرتغاليّ أفونسو، وبعد مرور ستّ سنوات من الاكتشاف وصل المستوطنون البرتغاليّون إلى البلاد، وأقاموا في جزيرة سانتياغو، وأقاموا في منطقة تُعرف بريبيرا غراندي المعروفة حاليّاً بسيداد فيلها؛ وذلك لتجنّب الخلط بين اسم هذه البلدة وبلدة أخرى، تحمل الاسم نفسه في جزيرة انتاغو.

ازدهرت التّجارة في البلاد خلال القرن السادس عشر، ونتج عن ذلك هجوم من قبل القراصنة الإنجليزيّين في المستوطنات البرتغاليّة، بقيادة القرصان فرانسيس دريك، وذلك بموجب قرار صدر عن وليّ العهد الإنجليزيّ، ونظراً لأهميّة البلاد في ذلك الوقت بدأ الفرنسيّون بالهجوم للاستيطان فيها خلال عام ألف وسبعمئة واثني عشر.

بدأ عصر الخمول التجاريّ في البلاد خلال القرن التاسع عشر مما أدّى إلى أزمة اقتصاديّة في البلاد، وعلى الرّغم من ذلك بدأ عصر جديد من التطوّر، وذلك من خلال الملاحة، ممّا جعلها في ذلك الوقت واحدةً من المواقع الاستراتيجيّة بين أوروبا وإفريقيا، وعثر المستوطنون على العديد من الموارد الطبيعيّة، وساهم هذا الأمر في تزايد السّخط من قبل القوى الاستعماريّة، ونتيجة لذلك حوّل البرتغاليّون البلاد من مستعمرة إلى إقليم ما وراء البحار.

بدأ الوعي الإفريقيّ من قبل المستوطنين في عام ألف وتسعمئة وستة وخمسين، من خلال تأسيس الحزب الإفريقيّ السريّ، من أجل استقلال الرأس الأخضر، وغينيا باعتبارهما مستعمارتٍ برتغاليّة، وأعلن الحزب ثورةً في شهر أبريل من عام ألف وتسعمئة وأربعة وسبعين، إلّا أنّ هذه الثورة لم تكن نشطةً إلّا في شهر ديسمبر من العام نفسه، ونتيجة لذلك وقّع الحزب اتّفاقاً مع البرتغاليين ينص على استقلال الرأس الأخضر، في اليوم الخامس من يوليو لعام ألف وتسعمئة وخمسة وسبعين، ومن الامتيازات التي مُنحت للبلاد في ذلك الوقت أنّ الرأس الأخضر هو البلد الوحيد من بلاد جنوب إفريقيا الذي يمكن لسكانه السفر إلى القارة الأوروبيّة، والولايات المتّحدة الأمريكيّة.

المزيد من الأخبار

تعتبر العناكب من المخلوقات الأكثر رعبًا للعديد من البشر وتظهر تلك المخلوقات في العديد من أفلام الرعب. اليوم نستعرض مجموعة من الأفلام الذي ظهر بها مجموعة عناكب الرتيلاء. 1. رتيلاء ظهر عنكبوت «...

تمكن الإنسان في الآونة الأخيرة من صناعة وإعادة بناء كل شيء تقريبًا، لكنه عجز عن خلق دم اصطناعي. نستعرض اليوم بعض الحقائق الصادمة عن التبرع بالدم، والتي ستجعلك أكثر حرصًا على النزول والتبرع بدمك. 1. ...

أصبح من المألوف عقد سباقات الخيل والاشتراك بها في جميع أرجاء العالم؛ حيث تعود هذه المسابقة إلى حضارات العصور القديمة واستمرت لآلاف السنين. إلى جانب ذلك؛ ظهرت بعض السباقات الغريبة بين الحيوانات من أجل...

تتكون الرمال السوداء غالبًا في المناطق البركانية، بالإضافة إلى وجودها في بعض الشواطئ المميزة حول العالم، وفيما يلي نعرض أجمل الشواطئ في العالم والتي ننصحك بزيارتها. 1.شاطئ بحيرة جوكولسارلون تقع ال...

تختلف السموم في أضرارها فبعضها يتلف أجهزة حيوية مهمة في جسم الإنسان، والبعض الآخر يترك المرض والألم، وتدخل السموم إلى جسم الإنسان عن طريق الابتلاع أو الاستنشاق أو النفاذ عبر الجلد، فيما يلي أشهر 10 س...

قد يكون ذهابك إلى مكتب البريد هو أحد أكثر الأعمال التي عليك القيام بها مللًا، ولكن ماذا إذا تحولت زيارتك إلى تلك المكاتب لمغامرة مُمتعة مجنونة في حد ذاتها، إليك أغرب 10 مكاتب بريد على الكرة الأرضية و...

كلما كبرنا في العمر؛ باتت الأشياء التي تدهشنا أقل، لكن يمكن أن يكون هناك فرصة ليراودنا بعض الفضول إزاء بعض الأمور، ومحاولة اكتشافها. نتعرف اليوم على بعض الحقائق المدهشة. 1. أكثر من ثلثي سكان الأرض ل...

على الرغم من التقدم التقني الذي وصلت إليه البشرية، لا زالت المحيطات والبحار تخبئ الكثير من الأسرار، وفيما يلي نعرض بعضاً من أغرب الظواهر التي قد لا تصدق وجودها. 1.مدينة اتلانتيس المفقودة يعتقد بعض ...

شاهد المزيد من الأخبار

أخبار ذات صلة