الكل رهيب يعني مه

ما أهمية علم التصنيف

2015-9-5

جعل الله عزّ وجل! الأرض موطن الحياة في هذا الكون، فخلق على وجه الأرض الملايين من الكائنات الحية، المختلفة في أنواعها وأشكالها وأحجامها، فمنها النباتات والحيوانات والكائنات الحية الدقيقة التي لا ترى بالعين المجردة، وكل صنف من هذه الأصناف يتكون من ملايين الأنواع، فمثلاً النباتات وحدها تتكون من ملايين الأنواع وكذلك الأمر بالنسبة للحيوانات والكائنات الحية الدقيقة، وكل هذا التنوع في الكائنات الحية استدعى ظهور علم يختص به وهو ما يدعى ب " علم التصنيف ".



علم التصنيف : هو العلم الذي يهتم بتصنيف الكائنات الحية بشكل مترابط ، ويرتبط علم التصنيف بشكل كبير بما يدعى التصنيف العلمي للأحياء، ويتم تصنيف الكائنات الحية إلى مجموعات حسب خصائصها، وهذه المجموعات تقع ضمن مستويات ، وتكون مستويات التصنيف كالآتي :

النوع : هو عبارة عن مجموعة من الكائنات الحية المتشابهة في خصائصها وشكلها وطريقة تكيفها، بحيث تكون قادرة على التزاوج فيما بينها وإنتاج جيل خصب في الظروف الطبيعية.

الجنس : هو عبارة عن مجموعة من الأنواع بحيث تكون أكثر ترابطاً وتشابهاً، وتتميز بأنها تشترك في أصلٍ واحد.

الفصيلة أو العائلة : تتكون من أجناس متشابهة ومتقاربة في ما بينها.

الرتبة: تتكون من عائلات (فصائل) متقاربة.

الطائفة: تتكون من رتب في ما بينها علاقة مشتركة.

 الشعبة: تتكون من طوائف متشابهة مع بعضها البعض.

المملكة: وتعد المملكة أوسع مستوى لتصنيف الكائنات الحية، وتضم الكائنات الحية خمس ممالك، هي :

المملكة الحيوانية.

 المملكة النباتية.

 مملكة الفطريات.

 مملكة الطلائعيات.

ومملكة البدائيات.

وكان أول من إهتم بعلم التصنيف وقام بتصنيف الكائنات الحية إلى مراتب منظمة هو الفيلسوف اليوناني أرسطو وتلميذه ثيوفراستس، وكان في بداية الأمر قد صنف الكائنات الحية إلى نباتات وحيوانات، ثم قام بتصنيف الحيوانات تبعاً لوجود الدم الأحمر في جسمها أم لا، وقام بتصنيف النباتات حسب شكلها وتركيبها وحجمها إلى أشجار وشجيرات وأعشاب.

أما أول من استطاع أن يصنف الكائنات الحية على أساس علمي هو جون راي ، وكان هو أول من عرف النوع واعتبره الوحدة الأساسية للتصنيف، وبعد ذلك جاء تصنيف كارلوس لينيوس والذي اعتمد على تصنيف أرسطو وقام بتوسعته، واعتمد طريقة التسمية الثنائية للتصنيف ، بحيث تعطي هذه الطريقة اسماً علمياً لكل صنف يتكون من جزأين هما: اسم الجنس واسم النوع، وتم إعتبار تصنيف لينيوس أول نظام رسمي لتصنيف الكائنات الحية.

وتكمن أهمية علم التصنيف في أنه يسهل من عملية دراسة الكائنات الحية ، وكذلك يرتبط تصنيف الكائنات الحية بالكثير من العلوم الأخرى كعلم البيئة وعلم الزراعة وعلم الطب وعلم الصيدلة.

المزيد من الأخبار

عندما يصل الأمر إلى العلم؛ فإننا دائمًا نصدق جميع ما يقال، لكن هناك العديد من الحقائق التي نسبها الناس للعلم لكنها بعيدة تمامًا عن الصحة. إليكم هذه الحقائق العلمية الخاطئة. 1. الفول السوداني الحقيق...

تفتخر الدول بآثارها الذي تعكس ثقافتها لتنال أعلى درجات الاحترام والتقدير، ومن ضمن الآثار الذي لاتزال موجودة إلى الآن بعض الشخصيات التاريخية، دعنا نتعرف على بعضهم. 1- المومياوات المصرية في المملكة ال...

تقع مناطق لا تحصى في العالم تحت مستوى سطح البحر، وبعضها يصل عمقه لعشرات بل مئات الأمتار تحت الأرض، فلنتعرف الآن على أعمق عشر منخفضات في العالم. 1- البحر الميت يقع بين الأردن وفلسطين المحتلة، ويصل ع...

هل يضايقك صخب الحياة بعض الأوقات؟ هل فكرت كثيراً في ترك كل شيء والذهاب بعيداً عن الزحام ولو ليوم واحد؟.. إن كنت تشكو من تلك الحياة وتتمني العيش ولو ليوم واحد في هدوء.. فهذه القائمة ربما أعدت لك حتى ت...

من منا لا يحب قضاء أوقات العطلات في الحدائق والمتنزهات العامة، ويزرع بجوار منزله بعض النباتات التي تتحول فيما بعد لحديقة صغيرة منزلية للشعور بالراحة ونقاء الهواء والانتماء للطبيعة. لذلك جمعنا لكم بعض...

من المعروف أن الرسم مرتبط بحاسة البصر ارتباطاً وثيقاً؛ لذا فمن المدهش أن نرى بعض الرسامين يعانون بالفعل من فقد تلك الحاسة، فدعونا نتعرف على عشرة من أشهر الرسامين المكفوفين. 1- جون برامبليت ولد في ت...

تعد طائرة إيرباص ايه 350 أكس دبليو بي واحدة من أهم طائرات الركاب النفاثة التي تم تطويرها من قبل شركة إيرباص وتعتمد  قمرة قيادتها على أحدث تقنيات قيادة الطائرات، لذا نستعرض معكم أهم 10 حقائق متعل...

لا شك أن البشر حيوانات غير عادية على الإطلاق. لقد سمحت لنا قدراتنا الخاصة، ابتداء من رؤوسنا الكبيرة إلى الإبهامين المتقابلين، بتغيير عالمنا بشكل كبير بل وحتى إلى مغادرة الكوكب. فما هي الخصائص التي تج...

شاهد المزيد من الأخبار

أخبار ذات صلة